رقم “قياسي” للإعدامات في إيران

أعدمت إيران ما يقترب من ألف سجين عام 2015، حسبما قال محقق تابع للأمم المتحدة، الخميس، وهو أعلى رقم خلال ما يزيد على 20 عاما في هذا البلد.
وقال مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان في إيران أحمد شهيد، في إفادة صحفية، إن هناك “ارتفاعا حادا بإعدام 966 سجينا على الأقل العام الماضي، وهو أعلى معدل منذ أكثر من عقدين”.

وأشار شهيد إلى أن “عمليات الإعدام شملت أطفالا دون 18 عاما. هذا محظور بشكل تام وواضح بموجب القانون الدولي”.

وتابع: “نسبة كبيرة من هذه الإعدامات حدث نتيجة تهم تتعلق بالمخدرات. إذ أنه وفقا لقانون المخدرات الحالي في إيران فإن حيازة 30 جراما من الهروين أو الكوكايين يعاقب عليها بالإعدام. لذلك هناك عدد من القوانين الوحشية”.

وأضاف أن الفساد وبعض الأنشطة الجنسية يمكن أيضا أن يعاقب عليها بالإعدام في إيران.

وقال أيضا إن المئات من الصحفيين والمدونين والنشطاء المعارضين “يقبعون حاليا في سجون ومنشآت احتجاز إيرانية”.