قفصة: اعتصامات طالبي الشغل تُعطّل نشاط قطاع الفسفاط

يتواصل منذ 20 جانفي الماضي تعطّل نشاط كلّ منشآت ووحدات قطاع الفسفاط بما في ذلك النشاطالإداري بمعتمديتي أم العرائس والرديف، حيث تقوم مجموعات من المطالبين والمطالبات بفرص عمل باعتصامات في مقرّاتومنشآت إنتاج وبمقاطع استخراج الفسفاط التابعة لشركة فسفاط قفصة وأيضا على مستوى مسالك نقل الفسفاط سواء بواسطة الشاحنات أو خطوط السكّة الحديدية.

وفي هذا الصدد، قال المدير العام للإنتاج بشركة فسفاط قفصة، ميلادي بوزيدي، لمراسلة (وات)، “إن شللا تاما يتواصل منذأكثر من شهر ونصف بكلّ من منشآت ووحدات إنتاج الفسفاط بالرديف وأم العرائس باستثناء مقطع المائدة الشمالية بمعتمديةأم العرائس، اذ استنأفت منذ أيّام عملية استخراج الفسفاط الخام من المقطع دون أن يسمح المعتصمون بنقله إلى المغسلةبغرض رسكلته ثمّ نقله إلى الحرفاء“.

ولفت بوزيدي إلى أنّه لم يتمّ منذ بداية العام الجاري وإلى حد الان إنتاج سوى 23 ألف طن من الفسفاط التجاري بأم العرائس، في حين أن الهدف المنشود كان يرمي إلى إنتاج 132 ألف طن، مضيفا أن معتمدية الرّديف سجّلت أيضا تراجعا حيث لم تتنجشركة فسفاط قفصة منذ بداية العام سوى 17 ألف طن بينما كانت هذه المؤسسة المختصة في استخراج وإنتاج الفسفاطتروم إنتاج 124 ألف طن.

ويوجد بمعتمديتي أم العرائس والرديف ثلاثة مقاطع لاستخراج الفسفاط الخام ووحدتان لإنتاج الفسفاط التجاري.

من ناحية أخرى، أفاد المدير العام للإنتاج بالشركة أنّ نشاط قطاع الفسفاط يتواصل بشكل طبيعي في مناجم ومغاسل المتلويوكاف الدّور وكاف الشفائر والمظيلة بما في ذلك عمليّات نقل الفسفاط التجاري إلى معامل المجمع الكيميائي التونسي بقابس والمظيلة وصفاقس والى الشركة التونسية الهندية للأسمدة بالصخيرة بواسطة الشاحنات أو الشركة الوطنية للسككالحديدية التونسية.

وبلغ إنتاج شركة قفصة من الفسفاط التجاري والمعدّ للتسويق منذ بداية سنة 2016 والى حدّ الآن 726 ألف طن، في حين كانتهذه الشركة قد ضبطت لنفسها هدف إنتاج مليون و180 ألف طنّ في الفترة نفسها أي بنقص قدّرت نسبته بنحو 38%