إدانة 5 لصوص نفذوا أكبر عملية سطو في تاريخ الجريمة البريطاني

قضت محكمة بريطانيا بالسجن على خمسة لصوص سرقوا أحجار ماس ومقتنيات ثمينة بقيمة 18 مليون يورو، من شركة بحي الماس في لندن. وتراوحت مدة السجن بين ست إلى سبع سنوات.
وأدانت المحكمة لصًا سادسًا في نفس القضية، أمس الأربعاء، وقضت بسجنه 21 شهرًا مع وقف التنفيذ.
وأوضحت المحكمة أن هؤلاء الرجال جزء من عصابة تسللت خلال عطلة عيد الفصح العام الماضي، إلى إحدى شركات حفظ المقتنيات الثمينة، وسرقوا أموالًا نقدية وحليًا وغير ذلك من المقتنيات الثمينة.
ورغم انطلاق أجهزة الإنذار، إلا أن الشرطة لم تفعل شيئًا، ولم يتبين لها ما حدث سوى عقب عطلة عيد الفصح.
وقال القاضي كريستوفر كينش إنه لا يعرف ما إذا كان هذا السطو هو فعلًا أكبر عملية سطو في تاريخ الجريمة الإنجليزية “إلا أنه من الواضح أن السطو الذي هو موضوع هذه القضية يحتل تصنيفًا خاصًا فيما يتعلق بحجم طموح الجناة، والتخطيط المفصل، وحجم الإعداد، وتنظيم الفريق المنفذ وقيمة المسروقات”.
وكان من المقرر إدانة الجاني الأكبر سنًا، والذي يبلغ من العمر الآن 77 عامًا أمس الأربعاء، ولكنه لم يستطع المثول أمام المحكمة بسبب إصابته بسكتة دماغية، مما اضطر المحكمة لإرجاء النطق بالحكم.