يحدث في سيدي الهاني : توفيت عن سنّ 35 سنة دون بطاقة تعريف وطنية تثبت هويّتها

على إثر الحادثة المأساوية بالنواجي من معتمدية سيدي الهاني بسوسة، والمتمثلة في وفاة ثلاث أشقاء وهم، فتيحة السعفي 33 سنة وخديجة السعفي 35 سنة والنوري السعفي 38، أكّد شقيق المتوفّين فتحي السعفي أنّ أخته المتوفية والمسماة خديجة السعفي وعمرها يناهز الـ35 سنة ، لا تملك بطاقة تعريف وطنية أو أي وثيقة تثبت هويّتها.

وبالتالي فإنّ خديجة السعفي عاشت وتوفيّت وكأنّها لم تكن فردا من الشعب التونسي باعتبار أن لا شيء يثبت وجودها ، خاصة وأنّها لم تدخل المدارس يوما ، ولم تغادر منطقتي النواجي والشراشير بسيدي الهاني يوما، وأمضت حياتها تعمل لدى فلاح وتهتمّ برعي الأغنام الى أن وافاها الأجل في جابية ماء عمقها 4 أمتار رفقة شقيقتها فتيحة وشقيقها النوري.