منظّمة 10-23 تدعو مركز “كارتر” لعدم التدخل في شؤون تونس الداخلية

عبّرت منظّمة 10-23 لدعم مسار الانتقال الديمقراطي عن رفضها القاطع للتدخلات السافرة من طرف بعض المنظمات الأجنبية في الشؤون الداخلية لتونس.

ودعت المنظمة في بيان صادر عنها اليوم الخميس 29 سبتمبر 2016 “مركز كارتر” إلى الاحتفاظ ببعض “النصائح” التي أطلقها بالتزامن مع مواعيد الجلسات العامة التي يعقدها مجلس نواب الشعب لمناقشة تشاريع داخلية مهمة والهادفة إلى التأثير على اتجاهات التصويت صلبه وفرض خيارات تشريعية لا وجود لمعايير دولية محددة بشأنها قد تضر بمصالح تونس واستقرارها وبسيادة قرارها الوطني.

كما دعت المركز إلى سحب بيانه الصادر أمس الاربعاء 28 سبتمبر 2016 لمخالفته أبسط قواعد وأعراف التعامل مع الدول ذات السيادة ولتدخله الفج في عمل المؤسسات الدستورية بسعيه للضغط على مجلس نواب الشعب لإدخال تعديلات صلب مشروع تنقيح القانون المتعلق بالانتخابات والاستفتاء تتعلق بمسائل داخلية محضة حسب ما جاء في البيان.

وطالبت المنظمة جميع الفاعلين السياسيين بالتعبير عن موقفهم من نصائح مركز “كارتر”، كما ناشدت أعضاء مجلس نواب الشعب لعدم الخضوع لها تفاديا لتكررها وتجنبا لتأثيرها على مسار الانتقال الديمقراطي وحماية لتونس وسيادتها واستقلال قرارها الوطني.

وكان مركز “كارتر” قد حث في بيان له صادر امس الاربعاء مجلس نواب الشعب على “التحرك العاجل لتبني تعديلات بمشروع قانون الانتخابات حتى يتسنى اجراء الانتخابات البلدية والجهوية في اقرب وقت ممكن.

ودعا المركز البرلمان الى ضرورة ان تشمل هذه الاصلاحات منح حق التصويت لأكثر من 100 ألف مواطن ينتمون الى الجيش والى قوات الامن الداخلي فضلا عن تسهيل ممارسة الناخبين المتواجدين في المستشفيات والسجون حقّهم الانتخابي.