الحدود الجزائرية -الليبية: إصابة تونسي أصيل صفاقس في مواجهات مع الجيش

كشف مصدر عسكري رفيع المستوى لـصحيفة ”الفجر الجزائرية ” أنه تم تسجيل مقتل ليبي، وآخر من جنسية تونسية، أمس، أثناء عمليّة عسكرية على الحدود الجزائرية – الليبية أحبطت خلالها عملية تبادل سلع وأسلحة بمنطقة قريبة من ولاية إليزي بالجنوب الجزائري، التي سجّلت ارتفاعا في وتيرة الاختراقات من قبل مليشيات وعصابات تهريب ليبية.

وأوضح المصدر ذاته أن قوات خاصة تابعة للجيش الجزائري رصدت، فجر أمس، تحركات لسيارات ليبية وتونسية مشبوهة لمهرّبين بصدد تبادل السلع بإليزي، عندما أقدم المهرّبون على الاقتراب من الجيش الذي بادر بإطلاق النار عليهم لمنعهم من التقدم ولتأمين انسحابهم إلى التراب الليبي، ما نتج عنه إصابة شخصين، توفي أحدهما على عين المكان وهو من جنسية ليبية في العقد الرابع من العمر، ويتعلق الأمر بالمدعو ”خالد الفزاني”، وينحدر من مدينة البيضاء الليبية، فيما لا يزال الثاني على قيد الحياة وهو تونسي في العقد الثالث من العمر، يدعى ”ناجي الرياحي” وينحدر من مدينة صفاقس، وألقي القبض على أربعة أشخاص آخرين، اثنان منهم من ذوي الجنسية الليبية، وآخرَين مغربي وتشادي، تتراوح أعمارهم ما بين 29 سنة و45 سنة.