إمضاء اتفاقية تعاون بين جامعة قفصة وشركتي فسفاط قفصة والمجمع الكيميائي التونسي

تم،أمس في قفصة، خلال موكب أشرف عليه وزير التعليم العالي والبحث العلمي، سليم خلبوس، إمضاء اتفاقية تعاون بين جامعة قفصة، من جهة، وشركتي فسفاط قفصة والمجمع الكيميائي التونسي، من جهة أخرى، تنص، بالخصوص، على تمكين الطلبة من القيام بالتربصات والدورات التكوينية في المجال العلمي والتكنولوجي صلب هذين الشركتين.

وأفاد ممثل شركة فسفاط قفصة، بلحسن الشريف، أن هذه الاتفاقية تندرج في إطار انفتاح الشركة على محيطها الخارجي، وستمكن الطلبة من التكوين الميداني والتطبيقي الذي يساعدهم على الانتصاب للحساب الخاص، مؤكدا أن هذه الاتفاقية سيتم تفعيلها في القريب العاجل إثر جلسات عمل سيتم عقدها مع الاطراف المعنية بما يضمن نجاعتها وفاعليتها.

وقال الوزير، بمناسبة زيارة العمل التي أداها إلى ولاية فقصة ، أنها تندرج في إطار تطبيق خارطة الطريق التي سطرتها حكومة الوحدة الوطنية والهادفة إلى سياسة التمييز الايجابي للمناطق الداخلية، مؤكدا أنها تشكل فرصة لمعاينة النقائص، وابرز الإشكاليات التي يعاني منها التعليم العالي بالجهة سواء من حيث النقص في التجهيزات أو في إطار التدريس، ومتعهدا بإيجاد حلول لمختلف هذه الاشكاليات .

أما رئيس جامعة قفصة، الامام العلوي، فقد أفاد، من جهته، بان مجلس الجامعة، المنعقد بحضور الوزير، تطرق إلى عديد النقاط من أهمها التسريع في أشغال البناءات االجامعية المعطلة، وتطوير مجالات البحث العلمي بإحداث وحدتي بحث جديدة في مجالي البيولوجيا والجيولوجيا، وتوفير إطارات التدريس صنف أ، وتحسين ظروف العمل الاداري.

كما تم النظر، وفق رئيس الجامعة، في مشاكل التدريس، وفي النقص المسجل في المعدات والتجهيزات، وفي مسالة إحداث مدرسة للدكتوراه في العلوم، مشيرا إلى أن هذا ّ المجلس العلمي حضره ممثلون عن الطلبة تطرقوا إلى عدد من مشاغلهم وخاصة تحسين نوعية الاكلة، و توفير المبيتات الجامعية.