(اتهموها بالوقوف مع ‘امينة فيمن’)- سفارة فرنسا توضح

بعد الضجة التي أثارتها بظهورها في احدى القنوات التلفزية الخاصة وتصريحاتها المثيرة، اتهم عدد من نشطاء المجتمع المدني وعلى رأسهم رئيس جمعية “اولاد سيدي بوسعيد” سفارة فرنسا بالتدخل لمنع طرد “أمينة فيمن” من سيدي بوسعيد. “الاخبارية” تابعت الموضوع وفي اتصال بسفارة فرنسا بتونس نفى مكتب الاعلام والاتصال صحة ما راج من أخبار ووصفها بالزائفة، وأكد انها كلها اشاعات وتساءل مصدر “الاخبارية” عن الهدف من ترويج ونشر مثل هذه الاتهامات والاخبار الزائفة. ويذكر أن صالح بن شعبان رئيس جمعية أولاد سيدي بوسعيد، عبر عن استغرابه بوجود موجة من التعاطف من طرف الصحفيين من دول أوروبية و من تدخّل سفارة فرنسا بتونس بشكل خاص في ملف العريضة التي قام برفعها عدد من أهالي سيدي بوسعيد مطالبين باخراج امينة السبوعي شهرت أمينة فيمن من منزلها و طردها من الجهة لانها تستدرج فتيات قاصرات لممارسة الرذيلة و السهر لساعات متأخرة من الليل و مع شرب الخمر والتعري وتعاطي المخدرات والقمار ودعوتها للانخراط في الجمعيات المدافعة على المثلية الجنسية. و قال انه يغشى ان يكون هناك حملات أجنبية لتكريس ممارسات تتقاطع مع المبادئ و الاعراف المجتمع التونسي.