ولادة طفل باستخدام تقنية إخصاب جديدة لـ “ثلاثة أشخاص”

شهدت المكسيك ولادة أول طفل من ثلاثة أباء وذلك من خلال تقنية التخصيب الصناعي المثيرة للجدل.
وتعتمد تقنية الإخصاب الجديدة على إنتاج أجنة بحمض نووي من ثلاثة آباء (الاب والأم إضافة إلى الشفرة الوراثية للمتبرع) وذلك لإيجاد حل للأزواج الذين يعانون من اضطرابات و من طفرات وراثية نادرة.
وقد أجريت تقنية التلقيح الحديثة في المكسيك بسبب حظرها في الولابات المتحدة واعتمدت على نقل المواد الجينية للأم المريضة الى بويضة أم واهبة نزعت منها المواد الجينية واستخدم الفريق الطبي الحيوانات المنوية للاب في عملية التلقيح الاصطناعية.
وقد تم تلقيح 5 بويضات معدلة وراثيا، الا ان اربعا منها فقط ظلت على قيد الحياة، من بينها واحدة فقط كانت طبيعية فتم زرعها مجددا في رحم الام.
وكالات