قوات الأسد تشن هجوماً برياً “شرساً” على حلب

مقاتلون من الجيش السوري الحر يتوجهون إلى مواقعهم في المنطقة الريفية الشمالية من حلب يوم 26 سبتمبر ايلول 2016. تصوير: خليل العشاوي - رويترز

قال مسؤول كبير بالمعارضة السورية المسلحة، إن القوات الحكومية السورية هاجمت مناطق تسيطر عليها المعارضة في حلب على أربع جبهات اليوم الثلاثاء، في أكبر هجوم بري تنفذه منذ بدأ الجيش حملة لاستعادة المدينة بالكامل الأسبوع الماضي، بحسب “رويترز”.

على صعيد منفصل، قال قائد فصيل عراقي، مسلح يقاتل دعما للحكومة السورية لرويترز، إن قوة عسكرية كبيرة تتقدمها وحدة خاصة تعرف باسم قوات النمر بدأت التحرك في مدرعات ودبابات من أجل هجوم على مناطق شرق حلب التي تسيطر عليها المعارضة.

سياسيا، اعتبر وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، في تصريحات جديدة خلال زيارة له إلى كولومبيا، أن روسيا والنظام بسوريا مسؤولان عن انهيار الهدنة والجهود الدبلوماسية، حيث إنهما يواصلان هجومهما العسكري والبحث عن تحقيق انتصار ميداني عوض التوجه صوب الحل السياسي عن طريق المفاوضات الفعالة.

ووعد كيري أنه لن يستسلم وسيواصل مساعيه مع روسيا لإعادة تفعيل وقف النار في سوريا.

وأشار كيري إلى أن تطورات حلب إنما تؤكد أن روسيا والنظام ينويان السيطرة على المدينة عسكريا وتدميرها ضمن هذه العملية العسكرية القائمة.