وزير الخارجية الأميركي يتهم موسكو بتدمير حلب

اعتبر وزير الخارجية الأميركي جون كيري في تصريحات جديدة له خلال زيارة له إلى كولومبيا، أن روسيا والنظام بسوريا مسؤولان عن انهيار الهدنة والجهود الدبلوماسية، حيث إنهما يواصلان هجومهما العسكري والبحث عن تحقيق انتصار ميداني عوض التوجه صوب الحل السياسي عن طريق المفاوضات الفعالة.

ووعد كيري أنه لن يستسلم وسيواصل مساعيه مع روسيا لإعادة تفعيل وقف النار في سوريا.

وأشار كيري إلى أن تطورات حلب إنما تؤكد أن روسيا والنظام ينويان السيطرة على المدينة عسكريا وتدميرها ضمن هذه العملية العسكرية القائمة.

من جانبه، نفى المتحدث باسم الخارجية الأميركية، مارك تونر، وجود “خطة ب” لدى واشنطن حول الحل بسوريا، مؤكدا أن الحل الدبلوماسي يبقى الخيار الأوحد.

جاء ذلك في أعقاب التصريح الروسي بلسان وزير الخارجية سيرغي لافروف عن خطة بديلة لحل الأزمة السورية.

من جهته، نفى سفير الائتلاف السوري المعارض في باريس، منذر ماخوس، في مقابلة له مع “الحدث”، وجود أي أفق لحل سياسي في سوريا في ظل الأوضاع الراهنة، معتبرا أن العجلة السياسية والعسكرية أصبحت بانتظار إدارة أميركية جديدة.