الطيب البكوش :أرادوا استهداف تونس لإعتقادهم أنها الحلقة الأضعف في المنطقة

صنّف وزير الخارجية السابق الطيب البكوش الاعتداءَ الإرهابي الذي شهدته مدينة بن قردان وقبلها عمليتي العاصمة وسوسة، بأنه “استهدافٌ للتجربة التونسية بعد الثورة” وفق الحوار الذي أجراه مع صحيفة الشروق الجزائرية .

ولمّح البكوش وفق المصدر ذاته إلى فرضية أن “الجهة التي تحرك الإرهاب ضد بلاده إنما تستهدف مواقفها من قضايا المنطقة”، إضافة إلى “اعتبار تونس الحلقة الأضعف في المنطقة”.

وقال البكوش :”بتقديري، فإن العملية الإرهابية التي وقعت في بن قردان جنوب البلاد، هي ردّة فعل على العملية العسكرية الأمريكية التي جرى تنفيذُها عبر الطائرات الحربية في مدينة صبراتة الليبية، القريبة من الحدود التونسية، الجماعات الناشطة على الحدود أرادت الوصول إلى تونس، لاستهدافها وإستهداف الجزائر، الآن هنالك تحوّلٌ في العمل الإرهابي، لأن المنطقة كلها في حربٍ ضده، وما ساعد الإرهابيين على تنفيذ علمية بن قردان، وعمليات أخرى في ليبيا خاصة، هي امتلاكها السلاح والمال.”

وأضاف وزير الخارجية السابق في قراءة لتطوّر العمليّات الإرهابية بتونس :” التطوّر وقع بفعل انتقال الكثير من الإرهابيين من الشرق الأوسط، وتحديدا العراق وسوريا، إلى المنطقة المغاربية، وارتكازهم في ليبيا، التي بها عدة مدن خارج السيطرة، وساعدهم في هذا عدم قدرة السلطات الأمنية على مواجهتهم، وتوفّر السلاح لهم، وتوفّر السلاح ليس مقترنا بليبيا فقط، بل حتى في تونس، والخطر الأكبر حيازتهم على أسلحةٍ متطورة، ونتيجة لنفوذهم الواسع في ليبيا كما قلت سابقا، أرادوا الآن استهداف تونس، لأنهم يعتبرونها الحلقة الأضعف في المنطقة”.