الإمارات تؤيد تثبيت الإنتاج لدعم أسواق النفط

مصفاة نفط تابعة لشركة توتال في فرنسا - صورة من أرشيف رويترز.

قالت الإمارات العربية المتحدة اليوم إنها ستؤيد تثبيتا عالميا لإنتاج النفط من أجل تعزيز أسعار الخام في الوقت الذي توقع فيه بعض مبعوثي منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أن يسفر اجتماع للدول المنتجة في الجزائر هذا الأسبوع عن اتفاق لتقييد الإنتاج.

وهبطت أسعار النفط إلى أقل من النصف منذ 2014 بسبب تخمة المعروض من الخام مما دفع منتجي أوبك وروسيا إلى السعي وراء إعادة للتوازن للسوق بما يعزز إيرادات تصدير الخام ويدعم ميزانيات هؤلاء المنتجين.

والفكرة السائدة منذ أوائل 2016 بين المنتجين هي الاتفاق على تقييد الإنتاج على الرغم من أن مراقبي السوق يقولون إن مثل هذا الإجراء لن يقلص وفرة المعروض من الخام.

ومع تجمع الوفود في العاصمة الجزائرية عبر بعض الوزراء والمسؤولين عن الأمل في الخروج باتفاق هذا الأسبوع. وقال وزير الطاقة الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي لرويترز “إذا توافق جميع أعضاء أوبك على قرار، فأعتقد أن هناك احتمالا كبيرا للحصول على دعم الآخرين وبخاصة روسيا.

“بالنسبة لنا في الإمارات العربية المتحدة نحن مع التوصل لقرار. نعتقد أن التثبيت سيساعد إذا جرى الاتفاق عليه. نأمل أن يوافق الجميع.”

وقال مبعوث غير خليجي “نأمل أن يكون هناك تثبيت للإنتاج. نتوقع أن يكون هناك اتفاق مسبق.”

وقال مبعوث آخر إن التركيز سينصب على محاولة إقناع إيران بتثبيت الإنتاج عند مستويات مقبولة لبقية الدول الأعضاء في أوبك. وظل الإنتاج الإيراني عند نحو 3.6 مليون برميل يوميا في الأشهر الثلاثة الماضية وهو مستوى قريب من حجم ما كانت تنتجه البلاد قبل فرض العقوبات الأوروبية في 2012.

وسيلتقي أعضاء أوبك على هامش منتدى الطاقة الدولي الذي يضم المنتجين والمستهلكين خلال الفترة من 26 إلى 28 سبتمبر أيلول. وستحضر روسيا أيضا الاجتماع.