سفينة “زيتونة” النسائية تستعد للإبحار من إيطاليا باتجاه غزة

تستعد سفينة “زيتونة” النسائية، التابعة للتحالف الدولي لـ”أسطول الحرية الرابع” الأحد، للإبحار من ميناء “مسينة” بجزيرة صقلية الإيطالية باتجاه شواطئ قطاع غزة، بهدف كسر الحصار المفروض على القطاع منذ 10 أعوام.

وكانت سفينة زيتونة التي تحمل على متنها 30 ناشطة من جنسيات مختلفة، من تركيا، وكندا، وإسبانيا، والولايات المتحدة الأمريكية، والنرويج، وأستراليا، ودول أخرى، وصلت قبل يومين إلى صقلية الإيطالية، التي تعتبر المحطة الأخيرة قبل التوجه نحو غزة.

وتقوم ناشطات يتمتعن بالخبرة الكافية في الإبحار بعقد اجتماعات مكثفة يشرحن فيها للناشطات، اللاتي التحقن حديثا بالقافلة، الأمور الواجب القيام بها في أثناء الرحلة.

ومع استمرار عمليات التحضير للإبحار، التقى مراسل الأناضول عددا من الناشطات الجدد، ورئيس بلدية مسينة، ريناتو أكورينتي، حيث أعربوا عن مشاعرهم الجيّاشة وحماستهم لقرب موعد انطلاق السفينة باتجاه غزة.

وفي هذا الصدد، قالت المغنية السويدية إلين هانسون، إنها تراقب منذ عامين المساعي التي يبذلها الفلسطينيون القاطنون في السويد لخدمة ذويهم في فلسطين، وأنها بدأت تولي اهتماما كبيرا بالأزمة الفلسطينية عقب ذلك، وأرادت الاطلاع على أوضاعهم عن قرب.

وأشارت هانسون، إلى أنّ الإعلام الغربي لا يولي مساحة كافية لنقل معاناة المرأة الفلسطينية إلى الرأي العام في بلدانه، داعية في هذا الخصوص إلى ضرورة العمل من أجل نصرة المرأة الفلسطينية وإسماع صوتها في المحافل كافة.

0:00
/ 2:19