وفاة أسير فلسطيني داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي

أعلنت منظمات حقوقية اليوم الأحد وفاة الأسير الفلسطيني ياسر ذياب حمدونة بالمستشفى بسبب الإهمال الطبي بحق الأسرى المرضى داخل سجون الاحتلال الاسرائيلي .

ويبلغ الشهيد الفلسطيني من العمر 40 عاما وتم اعتقاله منذ أن كان عمره 27 عاما.
ووفقا للمعلومات المتوفرة لدى مؤسسة الضمير فإن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت الأسير ياسر ذياب حمدونة ، منذ تاريخ 19/6/2003 , وأصدرت حكمها بالسجن المؤبد ، وأثناء اعتقاله تم الاعتداء عليه من قبل قوات الاحتلال الأمر الذي تسبب له بمشاكل في القلب نتيجة لذلك، دون تقديم الرعاية الطبية المناسبة, كما انه تم تحويل الأسير عدة مرات إلى “عيادة سجن الرملة” ، إلا إن إدارة سجون الاحتلال لم تكترث بوضعه الصحي ولم توفر له الخدمة الطبية المناسبة ما أدى إلى أصابته بسكتة دماغية قضي على أثرها في مستشفى ” سوروكا ” بعد نقله من سجن ريمون العسكري.
وباستشهاد “حمدونة” يرتفع عدد الضحايا من المعتقلين الفلسطينيين إلى 216، بعضهم استشهد بعد الإفراج عنهم، بسبب الإهمال الطبي. وتعتقل دولة الاحتلال في سجونها نحو 7 آلاف معتقل فلسطيني، وفقاً لإحصائيات فلسطينية.