“أمينة فيمن” تُفاجئ المطالبين بإخراجها من سيدي بوسعيد

قامت جمعية “أولاد سيدي بوسعيد” بجمع تواقيع على عريضة تُطالب من السلط إخراج الناشطة السابقة في منظمة “فيمن” أمينة السبوعي من المدينة، حيث تمّ اِتهامها بأنّها أصبحت ُتمثل تهديدا على نمط العيش في المدينة بسبب اِستضافاتها لفتياة قاصرات (12 سنة فما فوق) وممارسة الرذيلة وشرب الخمر والتشجيع على الاتحاق بالجمعيات المدافعة عن المثلية الجنسية.

في المُقابل، أكّدت أمينة، من خلال تدوينة على صفحتها بالفايسبوك، أنّها ستقوم بتتبع الجمعية، التي أصدرت هذه العريضة، قانونيا وذلك بموجب الفضل 245، 247، و 248، وفق تعبيرها.

كما شدّدت أمينة السبوعي على أنّ كل الاِتهامات التي جاءت في العريضة غير صحيحة. نص التدوينة:

“توضيح : حتى كلمة ماللي تقالت في العريضة ماهي صحيحة، عمري ما جبت بنات من عمر 12 سنة لداري، القمار نعرفوا كان من المسلسلات، المخدرات حاجة تجاوزتها منذ اكثر من عامين. بليتي الوحيدة شرب و الناس اللي خدمت العريضة و تدور بيها في اميلكار و ما جاورها بش يتم تتبعهم قانونيا يموجب الفضل 245، 247، و 248″
الجمعية اللي خدمت العريضة غير مسجلة، و فما ناس موقعة ما تسكنش في تونس اساسا و لا في سيدي بوسعيد.. و داري تبعد على ديارهم اقل شيء 5 كلم” .