اليمن.. قيادات انقلابية تسعى لتسليم نفسها للجيش

Shi'ite Houthi rebels patrol a street in Sanaa September 23, 2014. Yemen's Shi'ite Houthi fighters tightened their grip on the capital Sanaa on Monday after seizing much of the city in a lightning advance and signing an overnight deal to win a share of power, capping a decade-long guerrilla uprising. REUTERS/Khaled Abdullah (YEMEN - Tags: POLITICS CIVIL UNREST CONFLICT)

مهّدت الغارات الجوية للتحالف العربي لسيطرة قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية على جبال المداوير في مديرية نهم شرق صنعاء، ونجاحهما في قطع طريق الإمداد الرئيسية للميليشيات في بني بارق.

فإلى جانب الخسائر التي تتلقاها في جبهات القتال على أيدي قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بدعم من التحالف العربي كشف مصدر عسكري عن تلقي اتصالات من قيادات انقلابية تسعى لتسليم نفسها للجيش، على أن يتم ضمان سلامتهم وخروجهم الآمن من صنعاء.

وذكرت المصادر أن ضباطاً في القوات المسلحة أبلغوا القيادة العليا، تلقيهم خلال الأيام الماضية اتصالات من قياديين عسكريين موالين للانقلابيين، أبدوا عزمهم الخروج من مواقعهم باتجاه المناطق المحررة، والعمل مع الجيش، أو تسريحهم دون محاكمات عسكرية وملاحقة قانونية، وخصوصاً أن عدداً منهم لم يتورط بشكل مباشر في عمليات القتل والهجوم المباشر على المدنيين في مناطق النزاع العسكري.

وكانت محافظة مارب قد شهدت انضمام عدد من منتسبي الوحدات العسكرية الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين إلى صفوف قوات الجيش الوطني لمواجهة الميليشيات في جبهات المحافظة.