الداخلية تتفاعل .. وهذا ما ينتظر الامنيين المعتدين على مواطن..

أفاد مسؤول أمني رفيع المستوى أن وزارة الداخلية فتحت بحثا اداريا حول حادثة اعتداء أمنيين على مواطن بمدنين واتلاف بطاقة التعريف الخاصة به.
وقال المصدر نفسه، أنه في حالة ما ثبت تورط الاعوان في الاعتداء على المواطن فسيقع احالتهم على العدالة الى جانب العقوبات الادارية التي ستسلطها الوزارة عليهم والتي من الممكن ان تصل الى حد طردهم.
وشدد مصدر “الاخبارية” على أن هذه الحادثة معزولة ولا تمثل الأمنيين ولا تشرفهم، داعيا في السياق ذاته الى التعامل الحضاري بين اعوان الأمن والمواطن.
ويذكر أن المواطن صالح ثابت كان صرح ل”الاخبارية” أنه حين كان عائدا الى منزله يوم الثلاثاء الماضي في حدود الساعة الخامسة مساء. وقبيل وصوله الى منزله اعترضته دورية أمنية وقامت بايقافه، فامتثل لامر الوقوف حينها توجه نحوه أحد الأعوان وطالبه بأوراق السيارة وأوراق هويته.
فاستظهر باوراق هويته وحين كان يبحث عن اوراق سيارته بين باقي الأوراق ما راعه الا وعون الامن يسدد له لكمة على مستوى أنفه، مما تسبب له في نزيف. وحين توجه له بالسؤال لماذا اعتدى عليه، استعان عون الأمن بزملائه، وقاموا بانزاله من السيارة، حسب روايته، وحملوه الى منطقة الأمن وعنفوه بشكل وحشي باماكن مختلفة من جسمه.
وذكر محدثنا أن عون الأمن الذي أوقفه قام باتلاف بطاقة التعريف الخاصة به، كما أفاد أن هذا العون تفوه بألفاظ نابية وتوجه بالسباب والشتيمة لتونس. وتابع أنه قام برفع دعوى قضائية ضد المعتدين.
المصدر: “الاخبارية”