الإطاحة بالذراع الأيمن لمنفذ هجوم حافلة الأمن الرئاسي، وهذه اعترافاته

تمت الاطاحة بالذراع الأيمن لمنفذ هجوم حافلة الأمن الرئاسي من طرف فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بالمنيهلة وذلك اثر توفر معلومات مفادها أنه على خلفية حصول شغور بخطة امام خمس بجامع أبو بكر الصديق بجهة حي البساتين بالمنيهلة، تعمدت بعض العناصر السلفية تنصيب البعض من اتباعها لامامة المصلين كما قاموا بالاعتداء بالعنف اللفظي على القائم بشؤون المسجد قصد فرض عنصر سلفي لامامة المصلين.

واثر التحري مع هذا الاخير تبين أنه بايع تنظيم داعش الارهابي منذ سنة 2015 نتيجة مصاحبته لعناصر ارهابية منهم من تم القضاء عليه في عملية بن قردان.

وكشف الاخير في اعترفاته انه ينشط ضمن خلية مختصة في تسفير الشباب الى ليبيا للتدرب على حمل السلاح ومنها الى سوريا مقابل 3 آلاف دينار.

كما اعترف العنصر أنه كان على علاقة بالانتحاري حسام العبدلي منفذ هجوم حافلة الامن الرئاسي مؤكدا انهما كان ينويان النفير والالتحاق “بداعش”.