من بينهم شابة تونسية: الأمم المتحدة تختار 17 شابا لدعم أهداف التنمية المستديمة

أعلنت منظمة الأمم المتحدة عن اختيار سبعة عشر شابا، تتراوح أعمارهم ما بين التاسعة عشرة والثلاثين، ليشكلوا أول دفعة شبابية لدعم أهداف التنمية المستديمة لسنة 2030 من بينهم الناشطة والكاتبة التونسية سمر المزغني.

ويتمتع أولئك الشباب، وفق بيان صادر عن هيئة الامم المتحدة ونقلته وكالة تونس افريقيا للانباء اليوم الاربعاء نسخة منه، بخلفيات متنوعة من بينها الإبداع في صناعات الطعام والأزياء والتمويل المتناهي الصغر.

وتأتي هذه المبادرة بدعم من مكتب المبعوث الخاص الاممي المعني بالشباب، وهي جزء من الشراكة العالمية للشباب لتحقيق أهداف التنمية المستديمة السبعة عشر، حيث تم اختيارهم بعناية من بين ثمانية عشر ألف مرشح من أكثر من مئة دولة.

وفي حوار مع إذاعة الأمم المتحدة، قالت سمر المزغني ان دور كل الشباب السبعة عشر من كل أنحاء العالم، ومن بينهم ”انا العربية الوحيدة ضمنهم” هو التعريف ”أكثر بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستديمة لكل الشباب في العالم، ومحاولة جعل هذه الأجندة أو من هذه النظرة المستقبلية أكثر ترسخا على أرض الواقع” مشيرة الى ”انها ليست فقط مجرد شعارات أو وعود أو خطابات سياسية ولكن أيضا أجندة يؤمن بها الشباب في كل أنحاء العالم”

وهنأ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، هؤلاء الشباب مشيرا إلى أنهم من صناع التغيير ويمثلون دليلا على إبداع الشباب كما هنأهم على قيادتهم الاستثنائية والتزامهم الواضح بأهداف التنمية المستديمة