وفاء مخلوف تترشح لرئاسة كتلة “النداء”

أعلنت النائبة عن “نداء تونس” وفاء مخلوف عن ترشحها لرئاسة الكتلة البرلمانية للحزب في مقابل مرشح حافظ قائد السبسي محمد سعيدان..و ارسلت وفاء مخلوف الرسالة التحذيرية التالية و التي تنشرها “الإخبارية” كاملة كالاتي:
بـــيــــــــان
زميلاتي،زملائي، يشرفني انا، زميلتكم وفاء مخلوف التوجه إلى حسكم الوطني ووعيكم بخطورة الظرف لإبداء الرأي فيما يلي:
1 – في تفكك كتلة نداء تونس ثم تفتتها في صراعات دون رهانات استراتيجية مثل مخطط لمواجهة الإرهاب و جلب المستثمرين الدوليين و تنشيط أغلبية رجال أعمالنا، و عمق أزمتنا، أزمة القيادة السياسية للحزب ثم الدولة بما أنتج ضعف قوة اتخاذ القرارات السياسية و تنفيذها و فرض هيبة الدولة بكل مؤسساتها على كامل تراب وطننا.
2 – في الانزلاق السياسي نحو تفكيك جهات الوطن و التهاب حركات الاحتجاج و محاولة عزل جزر وولايات عن الدولة التونسية كأخطر السبل نحو الحرب الأهلية التي لن تبقي شيئا.
3 – فهل يمكن لنا أن نكون محترمين من قبل الشعب التونسي الذي انتخبنا، والسفارات التي تتعاون بلدانها معنا في حين لا نمارس الإحترام الأخلاقي و القانوني الواجب بيننا، نحن الذين نريد أن نقنع الجميع بمقاومتنا لالفساد و بضميرناالمسؤول و رشد حوكمتنا.
4 – اننا اليوم أمام أخطر أزمة شهدتها الدولة التونسية منذ الاستقلال، مهددين بالتقشف والتعطل النهائي للسياحة و الاستثمار لانعدام الأمن و الجدية في تطبيق القوانين فضلا عن تردي صورتنالدى هيآت أوروبا الموحدة و صندوق النقد الدولي… هل من حل لانخرام التوازن الصحي لكل ديموقراطية و قد أصبحت قوى الاجحاف و الهدم أعتى من أصوات التعقل و الاعتدال و الحوارالمسؤول و العمل النافع؟
زميلاتي،زملائي، أدعوكم إلى التوحد حول مبادئنا من حوار أخلاقي و أفعال مسؤولة و برامج قابلة للإنجاز نصوغها معا بإرادة صادقة للحفاظ على الدولة و هيبتها و لتثمين المجهودات المبذولة من طرف الرئيس المؤسس لحزبنا، رئيس الجمهورية السيد الباجي قائد السبسي. لنتوحد لنحترم بعضنا وغيرنا، لنرفع من ثقة شعبنا حتى يصغي من جديد بثقة وأمل ونكون نحن قدوته. هذا ليس ببرنامج،انها دعوة لنفكر معا و نتحرك معا و ننجزمعا و نكون سندا لحكومة الوحدة الوطنية .
زميلاتي، زملائي، أتقدم بترشحي لترؤس كتلة ندائنا للسنة البرلمانية الجديدة مع احترامي لكل جهد بذل من قبلكم جميعا بإرادة التوفيق و التوحيد من أجل استعادة المبادرة السياسية و ثقة شعبنا و أشقائنا و أصدقائنا.
إنها تونس الغالية… تحيا تونس.
`زميلتكم وفاء مخلوف