عبد المجيد الصحراوي : ما حدث في قرقنة إهانة لحشاد وعاشور وللنقابيين

نشر النقابي عبد المجيد الصحراوي على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك تدوينة فيما يلي نصّها:
يوم الثلاثاء 20 سبتمبر2016 يوم اسود، يوم حزين في تونس التي فقدت تحت ضغط عصابات ارهابية 11 بالمائة من إنتاج الغاز ، لقد قررت شركة بتروفاك بعد ثمانية أشهر من التفاوض مع عدة أطراف وبعضها يمثل عصابات اجرامية بالجزيرة ان تسلم مفاتيح الشركة لمن يدعون تمثيل أهالي قرقنة وخصوصا شبابها وعاطليها عن العمل.

ان ما حدث اهانة لحشاد العظيم وإهانة لعاشور البطل الوطني حتى النخاع وإهانة لأجيال النقابيين أبناء قرقنة الذين تداولوا على السجون حتى يظل الاتحاد العام التونسي للشغل حرا وحتى تبقى تونس منيعة، قرقنة اليوم حزينة فالغربان استولوا عليها وحولوها الى إمارة ، فأين غابت الإرادة السياسة خلال الأشهر الثمانية الماضية وأين حكومة الوحدة الوطنية وأين خصوصا المنظمة الشغيلة التي أعطتها الجزيرة حشاد الموءسس وعاشور المدافع الشرس على الاستقلالية النقابية والوطن.