وزيرة المالية تطلق ناقوس الخطر: ايردات الدولة غير كافية لتسيير البلاد

قالت وزيرة المالية لمياء الزريبي، خلال مناقشة اتفاقية قرض بين تونس والبنك الإفريقي للتنمية بمجلس نواب الشعب، إن “إيرادات الدولة الحالية غير كافية لتغطية النفقات الأساسية لتسيير البلاد”.
وطالبت الزريبي بـ”العمل على استرجاع عجلة الاستثمار والنمو، وإعادة تنشيط الاقتصاد، والقيام بالإصلاحات الكبرى”.

وناقش النواب اليوم الاثنين اتفاقية قرض بين تونس والبنك الإفريقي للتنمية، يمنح بموجبها البنك تونس، قرضاً بقيمة 268 مليون يورو (600 مليون دينار) تذهب مباشرة للموازنة، للمساهمة في دعم تطوير القطاع المالي التونسي خلال عامي 2016 و2017.

وصادق مجلس نواب الشعب اليوم على القرض، بموافقة 102 صوتاً، وامتناع 6 عن التصويت، واعتراض 9 .

وأوضحت الوزيرة في كلمتها، أن “القروض ضرورية لتمويل العجز المتفاقم للميزانية”، مؤكدة أنه “من المنتظر تسجيل عجز في الميزانية بمبلغ 2.2 مليار دينار “.

وتابعت: “تمكنا حتى اليوم من توفير نصف التمويلات الخارجية لميزانية الدولة فقط، ونحتاج حتى نهاية العام الجاري إلى تمويلات إضافية تتجاوز 2.2 مليار دينار “.

وأقرت الوزيرة، “وجود شحّ في السيولة على مستوى السوق الداخلية”، قائلة: “حاجتنا كبيرة للتمويلات الخارجية، لكنها تبقى مرتبطة بالاتفاقيات مع صندوق النقد الدولي، لأن كل الأطراف الممولة لتونس في انتظار ما سينتج عن نقاشاتنا مع النقد الدولي لتوفير هذه التمويلات”.