سامية عبو : من مصلحة سفيان طوبال فتح تحقيق حتى يثبت أن يده نظيفة ويكون مرفوع الرأس بين زملائه في البرلمان

طالبت السبت الماضي، النائبة في مجلس نواب الشعب، عن حزب التيار الديمقراطي، سامية عبو بفتح تحقيق في وجود شبهة فساد في البرلمان”وفي رده على طلبها قال الأحد رئيس كتلة حركة نداء تونس سفيان طوبال في تصريح لراديو شمس آف آم “شُبهة فساد ماذا أيها الأبله؟”.

وفي تصريح صباح الاثنين، لاذاعة شمس أكدت سامية عبو أنه ليس لها أي مشكل مع شخص رئيس كتلة النداء.

وأضافت النائبة أن هناك سابقة مع هذا النائب بالذات حيث تم اتهامه بتلقي رشوة بـ10 آلاف دينار من أجل التدخل في مناظرة والقضية حاليا أمام القضاء.

هذا وشددت عبو على أنه من مصلحة سفيان طوبال فتح تحقيق حتى يثبت أن يده نظيفة ويكون مرفوع الرأس بين زملائه في البرلمان.

وعبرت سامية عبو عن آمالها في إعطاء السلطة للقضاء تسمح له بالنفاذ للرصيد البنكي لكل النواب وصرحت “يجب على القضاء أن يلعب دوره.. القضاء موش قاعد يلعب في دوره”، مطالبة بضرورة تصريح النواب على ممتلكاتهم ونشرها.

ومن جهة أخرى، أوضحت أن الأحزاب التي فازت في الانتخابات لا يمكنها تعيين رئيس حكومة هدفه خدمة البلاد لأنها ممولة من طرف رجال أعمال مورطين، وقالت “الحبيب الصيد كيف هز راسو وولى رئيس حكومة وحب يضرب طيروه”.

وأضافت “لوبيات الفساد بركت البلاد فرجل الأعمال المتورطين لكل منهم قطاع ولوبي واليوم يؤثرون في مجلس النواب وقراراته ويشترون النواب والاحزاب للمحافظة على مواقعهم ومصالحهم”.
وشدتت سامية عبو على أنه ليس لها مشكل مع التجمعيين بل مع حثالة التجمعيين.