أزمة السجائر: احتكار للمنتوج المحلّي.. وأسعار خيالية في السوق السوداء

تشهد السوق التونسية منذ أسابيع نقصا فادحا في مادة السجائر المحلية، كما أنها تباع في السوق السوداء بأسعار باهضة بلغت (2000 مليم بالنسبة الى سجائر “الكريستال” وبين 3500 و4000 مليم بالنسبة الى “مارس الخفيف”).

في هذا الإطار، نفى مسؤول بالقباضة المالية بتونس في تصريح لـ”الشارع المغاربي”، تسجيل أيّ نقص في الانتاج بالمصانع التونسية، مشيرا الى أن النقص الملحوظ سببه احتكار الباعة للمنتوج وبيعه بأسعار مرتفعة وبشكل غير قانوني.

وأكّد مصدرنا أن القباضات المالية تزوّد الموزعين بنفس الكميات من المنتوج (كارذونة “ليجار” و2000 علبة سجائر “كريستال”)، لافتا إلى تسجيل نقص في الإنتاج فقط على مستوى سجائر “20 مارس”.

من جهته، دعا مدير عام المنافسة والمراقبة الاقتصادية بوزارة التجارة، محمد العيفة، في تصريح لـ”الشارع المغاربي”، وزارة المالية إلى تحمّل مسؤوليتها تجاه احتكار التجار والموزعين لمادة السجائر المحلية وبيعها في السوق السوداء بأسعار خيالية.

كما طالب العيفة القباضات المالية بضرورة مضاعفة كميات السجائر للحد من ظاهرة الاحتكار والتجاوزات الحاصلة سيما أنّ الطلب مرتفع.

وأكّد ان التجار يشهدون يوميا صدامات مع أعوان القباضات للتزود بالسجائر، مشيرا إلى ان الوزارة تقوم بحملات مراقبة للحد من ظاهرة الاحتكار والترفيع في الأسعار.