حرب مفتوحة بين ليبيا والمنتج التونسي طارق بن عمار بسبب فيلم عن معمر القذافي

قال الموقع الالكتروني للقناة الفرنسية BFM TV ، ان الصندوق السيادي الليبي يطالب المنتج التونسي طارق بن عمار بإرجاع 24.5 مليون أورو.

و قد كشف الموقع أنّ معمر القذافي طلب خلال فترة حكمه من بن عمار انتاج فيلم عنه كان كتبه القذافي بنفسه، و وُضعت استثمارات الفيلم في عدّة شركات على غرار ‘إكسون”، فودافون،”شيفرون””سيمانس” وشركة المنتج التونسي طارق بن عمار التّي كانت بطرابلس والتي تحصلت على نسبة 10 بالمائة لتصل 23.5 مليون أورو من حجم الاستثمارات في عام واحد (2009_2010).

واضاف الموقع، أن الحكومة الليبية الجديدة رفعت دعوى قضائية بخصوص استرجاع استثمارات الفيلم ضدّ شركتين ببريطانيا “قولدمان ساكس ” والشركة الفرنسية “كينتا” ، أمام المحكمة التجارية بباريس قبل عامين مطالبة بإلغاء الاستثمار وبتعويضات الضرر غير المالي.

من جهته، اعتبر محامي الحكومة الليبية في جلسة عقدت بباريس، أنّ على الشركة الفرنسية إرجاع الاستثمارات الليبية بها بعد ثبوت أنها تتكبد خسائر مادية خلال الست سنوات الأخيرة، مما جعل شركة رئيس الوزراء الايطالي برلسكوني “Trefinance” تنسحب من الأصول الصافية للشركة عام 2014.

في المقابل، قال محامي بن عمار “إن صناعة السينما قد عانت تقنيات صعبة في ظلّ وطأة الانتقال الرقمي”، مطالبا المحكمة التجارية بتأجيل النظر في القضية إلى اتضاح الوضع بليبيا بعد وجود حكومتين لتنفيذ قرار اللائحة الأوروبية بتجميد الاستثمارات الليبية، وهو ما جعل المحكمة ترفض أن تأخذ بعهدتها 23.5 مليون أورو وفقا لما طلبه محامي الحكومة الليبية.