البرلمان: حلّ الكتلة الاجتماعية الديمقراطية مؤقّتا

أعلن رئيس مجلس نواب الشعب، محمد الناصر، اليوم الجمعة 16 سبتمبر الجاري، عن حلّ الكتلة النيابية الاجتماعية الديمقراطية بعد التحاق كل من مهدي بن غربية بخطة مكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان، وإياد الدهماني بخطة ناطق رسمي باسم الحكومة، حسب ما اكده النائب احمد الخصخوصي لـ”الشارع المغاربي”.

وأوضح الخصخوصي ان حل الكتلة جاء بناء على عدم اكتمال النصاب وتقلّص عدد النواب صلبها، مشيرا الى أن حلّها سيظلّ أمرا مؤقتا الى حين تعويض بن غربية والدهماني او انظمام نواب آخرين الى الكتلة.

كما كشف أن النائبة فاتن الوسلاتي عن الحزب الجمهوري ستعوّض إياد الدهماني، فيما ستحلّ النائبة لمياء الدريدي عن التحالف الديمقراطي محلّ مهدي بن غربية.

وقد أدّى النواب الجدد الذين التحقوا بالبرلمان وهم هاجر بالشيخ آحمد عن آفاق تونس وفاتن الوسلاتي عن الحزب الجمهوري وكريمة التقاز عن حركة النهضة ولمياء الدريدي عن التحالف الديمقراطي اليمين، وفق ما يمليه الفصل 24 من النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب الذي ينص على أنه عند “الشغور النهائي لأحد المقاعد بالبرلمان، يتم تعويض العضو المعني بمترشح من القائمة الأصلية، مع مراعاة الترتيب في أجل أقصاه 15 يوما من تاريخ معاينة الشغور من قبل مكتب المجلس”.