تبين أنه رئيس قسم سابق في الكنام: اعترافات الشخص الذي صاح “الله أكبر” قرب وزارة الداخلية

ألقت قوات الامن أمس القبض على الشخص الذي نزل من سيارته وهتف “الله أكبر” ثلاث مرات بشارع الحبيب بورقيبة غير بعيد عن وزارة الداخلية الأمر الذي أدخل الرعب في صفوف المواطنين حيث اعتقدوا أنه سيقوم بفعل ما بعد ما صدر عنه.

وذكرت صحيفة الصريح في عددها الصادر اليوم الجمعة 16 سبتمبر 2016، أن المتهم من مواليد 1971 وهو رئيس قسم سابق بالكنام وكان من المواظبين والأكفاء لكنه عاش مشاكل كثيرة في عمله وضغطا كبيرا غلى جانب بعض الظروف العائلية، وفقا لاعترافاته الأولية.

ويوم الواقعة أكد أن كان يعيش أزمة وهو ما جعله يغادر للقاء صديق، وعند مرورهى بشارع الحبيب بورقيبة فوجئ بالضغط المروري الشديد وهو ما جعله يتوجه بسيارته نحو الرصيف بجانب الساعة وغادرها غاضبا وكان يصرخ “الله أكبر” ثلاث مرات، وفقا لما أفاد به للوحدات المختصة في مكافحة الارهاب.

وأضاف أنه كان على علاقة ببعض المتطرفين سابقا لكنه ملتزم ويقوم بواجباته الدينية نافيا أن يكون الهدف مما قام به ارباك الرأي العام والمواطنين في الشارع.

وقد تبين وفقا لما ذكرته الصحيفة أن هذا الشخص يعاني من اضطراب نفسي وقد استشهد بوثائق تؤكد أنه دؤوب على العلاج لدى طبيب نفسي مختص في الامراض النفسية والاضطرابات الجنسية.