تعليق النظر في إعفاء القاضي المشتبه في صلته بفتاة إرهابية

قرر مجلس التأديب بالهيئة الوقتية للقضاء العدلي تعليق النظر في قرار إعفاء القاضي المشتبه في صلته بفتاة إرهابية إلى حين البت في القضية الجزائية الأصلية بمعنى عدم النظر في القرار التأديبي إلا بعد الانتهاء من القضية الجزائية التي رفعتها والدة الفتاة زاعمة المضر.

ويذكر أنّ الفتاة المذكورة يشتبه في ارتباطها بمجموعات إرهابية وصلتها بالإرهابي عاطف الحناشي الذي تم القضاء عليه في جندوبة، وتعلقت بها شبهة إقامة علاقة جنسية مع قاض بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب.

وقد استمع قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس الخميس 25 أوت 2016 إلى أقوال الفتاة القاصر، وقرر الإبقاء عليها بحالة سراح مع إيداعها بأحد المراكز الاجتماعية تحت الحماية الأمنية في ما تتواصل التحقيقات في القضية في انتظار الاستماع إلى بقية الأطراف.

فيما قامت والدتها برفع شكاية لدى المحكمة الابتدائية بتونس في حق ابنتها باعتبارها متضرّرة وطالبت فيها بتتبع القاضي المذكور من أجل التغرير بابنتها ومواقعتها وهي قاصر واستغلالها جنسيا.وتقدمت باثباتات في الملف من بينها قرص مضغوط.

كما يشار إلى أن الناطق الرسمي بإسم المحكمة الابتدائية بتونس والقطب القضائي لمقاومة الإرهاب سفيان السليطي نفى في وقت سابق ما تم تداوله في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، حول اختفاء أو اختطاف فتاة قاصر تعلقت بها شبهة علاقة مع أحد المساعدين الأول لوكيل الجمهورية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، مؤكدا أن الخبر “لا أساس له من الصحة” و أنه “تم إيواء الفتاة المذكورة بأحد مراكز الحماية الاجتماعية المختصة”.