“كي مون” يدعو موسكو وواشنطن للضغط من أجل إدخال مساعدات سوريا

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، روسيا للضغط على دمشق، والولايات المتحدة للضغط على المعارضة المسلحة من أجل ضمان إيصال المساعدات الإنسانية إلى مناطق سوريا المنكوبة.
وقال بان كي مون – في مؤتمر صحفي عقده، اليوم /الأربعاء/، وأوردته قناة “روسيا اليوم” الفضائية – “توجهت إلى الحكومة الروسية للتأكد من أنها تمارس ضغطا على حكومة سوريا، كما توجهت إلى الجانب الأمريكي كي أكون واثقا من أن الفصائل السورية المسلحة تتعاون بشكل كامل”.
وشدد الأمين العام للأمم المتحدة على أن المنظمة لم تتمكن منذ دخول نظام وقف الأعمال القتالية في سوريا حيز التنفيذ، من إيصال المساعدات الإنسانية لسكان البلاد، مؤكدًا على ضرورة ضمان أمن عمل موظفي المؤسسات الإنسانية وكذلك أمن قوافل شحنات المساعدات أثناء عبورها حدود سوريا.
وكانت المفاوضات الماراثونية بين وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، ونظيره الأمريكي جون كيري توجت باتفاق شامل بين موسكو وواشنطن، يضم 5 وثائق ويهدف إلى وقف الأعمال العدائية في سوريا ووضع أسس لاستئناف العملية السياسية في البلاد.
ويقضي الاتفاق إلى وقف الأعمال القتالية في سوريا، اعتبارًا من 12 سبتمبر الجاري، موضحًا أن الهدنة ستعلن في البداية لمدة 48 ساعة لتمديدها لاحقا للفترة نفسها، ومن ثم استمرارها على أساس دائم.
وينص الاتفاق، أيضًا، على إقامة مركز روسي أمريكي مشترك سيعمل ضمنه عسكريون وممثلون عن أجهزة الاستخبارات الروسية والأمريكية لتنسيق العمليات العسكرية ضد الإرهابيين وفصلهم عن المعارضين.