بيان حركة النهضة إثر هجوم بن قردان

عقد المكتب التنفيذي لحركة النهضة صباح اليوم الإثنين 7 مارس 2016 إجتماعا طارئا لتدارس الوضع الأمني في مدينة بن قردان إثر الهجوم الغادر والخطير الذي قامت به عصابات الإجرام الإرهابي فجر اليوم على المدينة في محاولة فاشلة للسيطرة عليها من خلال استهداف مواقع سيادية عسكرية وأمنية والذي أسفر عن إستشهاد عدد من العسكريين والأمنيين والمواطنين وهلاك حوالي 20 من المعتدين.

وحركة النهضة التي تعتبر هذه العملية الإجرامية حلقة جديدة ونوعية في الحرب التي يخوضها شعبنا على هذه الآفة فإنها :

تترحم على الشهداء الأبرار من الأمنيين والعسكريين والمدنيين الذين طالتهم يد الغدر الإرهابي في بن قردان وتعزي عائلاتهم وأهاليهم وكل الشعب التونسي وترجو الشفاء العاجل للجرحى.
تندد بقوة بهذه الجريمة الإرهابية وتؤكد أنها ستفشل كسابقاتها وأنها لن تزيد التونسيين والتونسيات إلا إيمانا بقدرتهم على الإنتصار في هذه الحرب.
تعلن دعوتها هيئة التنسيق والتشاور لأحزاب الإئتلاف الحاكم إلى إجتماع عاجل وتأكيد دعمها للحكومة وأجهزتها وإتخاذ الموقف الذي يقتضيه الوضع وينتظره التونسيون والتونسيات.
تثمن عاليا أداء الأجهزة الأمنية والعسكرية وكفاءتها في التصدي للهجوم الإجرامي وتؤكد أن إفشال مخططات الإرهابيين يمر كذلك عبر الإسناد الشعبي الدائم لأبطالنا.
تثني على أهالينا في بن قردان وتدعو أبناء شعبنا إلى الإنتباه واليقظة الدائمة دون الوقوع في فخ الرعب في مواجهة الخطر الإرهابي والمحافظة على الوحدة الوطنية بعيدا عن التوظيف السياسي والإعلامي.
تدعو إلى رد فعل شعبي وطني عبر مسيرات تحت الراية الوطنية لتأكيد الإستعداد الدائم للتونسيين للدفاع عن بلادهم إزاء هذا الخطر العابر للحدود.
تحث أبناء شعبنا على التبرع بالدم وتدعو لبعث صندوق وطني يتولى الإحاطة بعائلات الشهداء والجرحى.
تعلن بقاء المكتب التنفيذي في حالة انعقاد مفتوح لمتابعة الأوضاع الأمنية في بن قردان.
رئيس حركة النهضة