آمال قرامي : المساواة في الإرث بين المراة والرجل ليست خرقا للقرآن

قالت الباحثة الجامعية آمال قرامي “ان مسالة المساواة في الإرث بين المرأة والرجل في تونس اليوم ظاهرة صحية وليست بدعة لبث الفتنة وخرق النصوص القرآنية”.

وأضافت خلال ندوة فكرية حول “المساواة في الإرث” انتظمت الأحد في صفاقس ببادرة من الفرع الجهوي للجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات “ان مسالة المساواة في الإرث تشترط توليفة من الطروحات تنطلق من تغيير العقليات والقطع مع النظرة الدونية للمرأة و ما اعتبرته منطق الرياء الاجتماعي.
وفي هذا السياق، دعت آمال قرامي الحكومة الى تطبيق مقتضيات الدستور المتعلقة بالمساواة بين الجنسين والتناصف باعتباره نتاج توافق بين جميع الأحزاب السياسية والنسيج المدني والجمعياتي.
و تمحور النقاش خلال هذه الندوة التي شهدت حضور عدد من ممثلي الجمعيات والأحزاب، حول كيفية حل مسالة المساواة في الإرث سواء بالاستناد الى المنظومة الدينية والاجتهاد كرافد لتكريس المساواة او بالرجوع الى مبادئ الدستور.