استقالة 3 خبراء من مجلس التحاليل الاقتصادية

أعلن الخبراء الاقتصاديون سامي مولاي وسفيان غالي ومعز العبيدي امس استقالتهم من مجلس التحاليل الاقتصادية اثر نشر البرنامج الوطني للاصلاحات الكبري والذى قد يكون تم نقل ملحق منه من تقرير آخر.
وفسر الخبيران والجامعيان سفيان غالي ومعز العبيدي في رسالة الاستقالة أنه تمت دعوتهما من طرف مجلس التحاليل الاقتصادية للمشاركة فى صياغة مشروع اصلاحات كبرى بالتعاون مع الادارة وبعض الهيئات الاخرى.
وأضافا أن الصيغة الاولى للبرنامج الذى تناولته وسائل الاعلام تضمن ملحقا اضافيا 9 صفحات من 59 وهو الذى أثار جدلا عملت أطراف سياسية ونقابية على تضخيمه مستغلة عدم دراية المواطنين العاديين بما تم الاتفاق عليه وما هو معمول به عادة بين الخبراء والهيئات الدولية فى الغرض.
وأضاف الخبيران يبدو أن كاتب هذا الملحق وهو زميل لنا اعتمد فى ذلك على استشارات سابقة قام بها لدى البنك الافريقي للتنمية لفائدة المغرب.
ويتعلق الامر بالخبير الاقتصادي حاتم صالح.
وأوضح الخبيران المستقيلان أن ما وقع يعتبر خطأ أدى الى المساس من مصداقية مجلس التحاليل الاقتصادية.
وعرض تقرير البرنامج على رئيس الحكومة الحبيب الصيد خلال اجتماع يوم 19 فيفرى 2016 مع أعضاء مجلس التحاليل الاقتصادية.
وتجدر الاشارة أن المجلس يتكون من 10 أساتذة جامعيين و5 أعضاء يمثلون الادارة التونسية وهو ذو صبغة استشارية.
وراجت أخبار خلال الأيام القليلة الماضية مفادها أنّه تم سرقة محتوى تقرير الإصلاحات الوطنية الكبرى من تقرير مغربي مشابه، وقد ألمح المستقيلون لذلك في نص الاستقالة.