تنديد من الأساتذة المعتصمين أمام مبنى وزارة التربية بعد التصريحات الأخيرة لوزير التربية

نحنالأساتذة المعتصمون أمام مبنى وزارة التربية منذ يوم 21 ديسمبر 2015 وبعد مرور ما يزيد عن الثمانية أشهر من اعتصامنا المفتوح أمام وزارة التربية ووعد السيد ناجي جلول وزير التربية المتجدد لنا في العديد من اللقاءات السابقة بأن نكون على رأس القائمة أول ما يفتح باب الانتداب وهو ما نمى الأمل فينا خاصة بعد إلغاء مناظرتي الكاباب و الكاباس.
AddThis Sharing Buttons9
تنديد من الأساتذة المعتصمين أمام مبنى وزارة التربية بعد التصريحات الأخيرة لوزير التربية
ورغم توثيقنا لوعد السيد الوزير لنا بالانتداب. إلا انه تنكر لوعده بتصريحه اليوم في مجلس نواب الشعب ولوسائل الإعلام بأننا لسنا أصحاب حق. وهذا ما سيضطرنا ل:

تنظيمنا وقفات احتجاجية متتالية في الأيام القليلة القادمة تحت مسمى بركان الغضبمعبرين من خلالها على غضبنا من عدم تحمل المسؤولية من قبل السيد الوزير مهددين انه ان لم يتم الاستجابة لمطلبنا فإننا سنموت على أسوار الوزارة ولتبقى وصمة عار على ممثل كيان الدولة للأبد .

تمسكنا بمطلبنا الذي نناضل من أجله منذ بداية تحركنا في 16 أكتوبر 2015 والمتمثل في الانتداب لجميع المتحصلين على معدل 10 من 20 فما فوق في مناظرة انتداب أساتذة المدارس الابتدائية لسنة 2015 نظرا للشغورات الحاصلة في المدارس الابتدائية والتي تجاوزت 4000 شغور قائم لحد اللحظة وقابل للارتفاع إلى 10000 موطن شغل في بداية السنة الدراسية القادمة حسب تصريح السيد المستوري القمودي كاتب عام نقابة التعليم الأساسي.

التأكيد على التجائنا للتصعيد، إذا ما تواصل تجاهل مطلبنا.

رفضنا الكلي لمحاولة فك اعتصامنا في العديد من المرات من قبل الأمن وصل أحيانا إلى استعمال العنف.