مجلس وزاري مضيق بإشراف رئيس الحكومة يتدارس الوضعية الصعبة التي تمر بها الصناديق الاجتماعية

0
1

تدارس مجلس وزاري مضيق لدى انعقاده بعد ظهر اليوم الخميس بقصر الضيافة بقرطاج بإشراف رئيس الحكومة الحبيب الصيد، الوضعية الصعبة التي تمر بها الصناديق الاجتماعية و »التي تعود جذورها إلى سنوات ما قبل الثورة، كما بحث في أسباب تفاقم المديونية لدى الدولة والقطاع الخاص إضافة إلى المشاكل البينية للصناديق الثلاثة » وفق ما صرح به الناطق الرسمي باسم الحكومة خالد شوكات.
وقال شوكات إن الحكومة منذ تولت مهامها ومسؤولياتها قامت في مارس 2015 بتشكيل لجنة للغرض وتقدمت إلى مجلس نواب الشعب في شهر جوان من نفس السنة بمشروع قانون لإصلاح وضعية الصناديق، لم تتم مناقشته بعد.

وأضاف قوله « إن الحكومة تعتبر أن الأمر أصبح يتطلب بالضرورة حوارا اجتماعيا بالنظر إلى أن مسألة إصلاح هذه الصناديق وحوكمتها وحسن إدارتها ليس شأنا حكوميا فقط، وإنما له علاقة بالنقابات وكافة الأطراف المعنية في القطاعين العام والخاص ».
وأفاد المسؤول الحكومي بأن المجلس الوزاري أكد الحرص على ضرورة أن تواصل الصناديق الاجتماعية تأدية وظائفها الاجتماعية وأن تستمر في إسداء خدماتها لصالح المواطن بالشكل المطلوب، مشيرا إلى أن المجلس الوزاري شدد على أن تصارح الحكومة الجميع بالوضعية الحقيقية للصناديق ليتحمل كل طرف مسؤوليته.
واعتبر المجلس وفق ما صرح به شوكات أنه الوقت حان الوقت للتعجيل بتنفيذ جملة من الإصلاحات الهيكلية بما يجنب حدوث اية تعقيدات خلال السنوات المقبلة، لافتا إلى أن الحلول متوفرة لكن تجسيمها على أرض الواقع يتطلب إجماعا وطنيا وتكاتف جهود مختلف الأطراف.