قفصة: المحامون يحتجون على خلفية الاعتداء على ثلاثة من زملائهم من قبل أمنيين

شهدت المحكمة الابتدائية بقفصة اليوم الخميس، تنفيذ عددا من المحامين يتقدّمهم رئيس الهيئة الوطنية للمحامين بتونس عامر المحرزي، وقفة احتجاجية للمطالبة بتطبيق القانون ومثول أعوان أمن من قفصة أمام القضاء، بعد اعتدائهم بالعنف يوم 22 جويلية الجاري، على ثلاثة محامين.

وأكد عميد المحامين، خلال الوقفة الاحتجاجية، أنّ اختيار ولاية قفصة لعقد أولى اجتماعات مجلس الهيئة الوطنية للمحامين بتركيبته الجديدة، هو دليل على تضامن كل محامي تونسي مع زملائهم الذين تعرّضوا للاعتداء بالعنف في هذه الجهة.

وأفاد بأنّ اجتماع مجلس الهيئة سينظر في مقترحات المحامين، وفي الطرق الاحتجاجية التي سيتم إتباعها من أجل إبلاغ صوتهم، وحتى يحصل زملاؤهم الذين تعرضوا للاعتداء على حقوقهم، مبينا انه سيتم التدرّج في وسائل الاحتجاج إلى حين تحقيق النتائج المرجوة.

ودعا عميد المحامين من ناحية أخرى قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بقفصة، إلى تحمّل مسؤولياته في هذه القضية، قائلا “إنّنا نتوجه باللوم في هذه القضية إلى بعض الأمنيين وبعض القضاة “.

يذكر أن ثلاثة محامين من ولاية قفصة، تعرضوا يوم 22 جويلية الجاري إلى اعتداء بالعنف من قبل عوني أمن بدورية متمركزة في مستوى جسر بياش في مدخل مدينة قفصة  أثناء عودتهم على متن سيارة أجرة من دورة تكوينية بجزيرة جربة، حيث تعمد احد أعوان الأمن إلى تفتيش أمتعتهم بطريقة استفزازية ومهينة ودون حضورهم، وبعد جدال بين الطرفين، تم إيقاف المحامين واقتيادهم إلى منطقة الأمن، ثم أطلق سراحهم دون تحرير محضر في الغرض، وفق بلاغ صادر آنذاك عن رئيس الفرع الجهوي للمحامين بقفصة .