رئيس الجمهورية يقود المشاورات و40 يوما لانهاء مبادرة حكومة الوحدة الوطنية

ن المنتظر ،ان يفتح الباجي قائد السبسي رئيس الجمهورية باب المشاورات لاختيار رئيس الحكومة القادمة ، انطلاقا من يوم الاثنين ،وذلك بعد تصويت نواب مجلس نواب الشعب على تجديد الثقة في حكومة الصيد .

في هذا السياق أكد امين عام حزب التيار الديمقراطي غازي الشواشي أنه في صورة عدم تجديد الثقة في حكومة الحبيب الصيد يوم السبت 30 جويلية 2016 ،فإن الحكومة تعتبر مستقيلة حسب الفصل 98 من الدستور .

واوضح في تصريح  إنه سيتم تكليف حكومة الصيد بتسيير الأعمال الى حين تكليف الحكومة الجديدة وأدائها اليمين الدستورية .

وأضاف أنه من تاريخ عدم تجديد الثقة في حكومة الصيد (السبت 30 جويلية 2016 ) على رئيس الجمهورية أن يدخل في مشاورات مع الكتل أو الأحزاب لاختيار المرشح الأقدر على قيادة الحكومة القادمة وذلك في أجل لا يتجاور 10 أيام على أقصى تقدير.

وبعد اختيار رئيس الحكومة ، يتم اهمال الشخصية المكلفة تشكيل حكومته في غضون شهر ،طبقا للفصل 89 من الدستور، ثم تُمرر التركيبة الحكومية المقترحة إلى مجلس نواب الشعب للمصادقة عليها و منحها الثقة، مشيرا إلى أن عملية تشكيل حكومة الوحدة الوطنية لا تتجاوز 40 يوما عملا بأحكام الدستور .

وكشف محدثنا أن المعطيات التي بوحزته، من رحم مالمشاورات الجارية،   تؤكد انهلم يتم التوافق على  مرشح لهذا المنصب معربا عن تخوفه من أن تأخذ المسألة أكثر من وقتها مما سيؤثر سلبا على الوضع العام بالبلاد .

للتذكير فإن حكومة الصيد ستعرض على جلسة تجديد الثقة يوم السبت 30 جويلية 2016.