منفذ اعتداء ميونيخ الالماني من اصل ايراني يبلغ 18 عاما ونيته “لم تتضح” بعد

اعلن رئيس شرطة ميونيخ اليوم السبت ان منفذ الاعتداء في هذه المدينة الواقعة بجنوب المانيا والذي راح ضحيته تسعة قتلى، هو ألماني من اصول إيرانية يبلغ 18 عاما، وان دوافعه حتى الان “لا تزال غير واضحة”.

واضاف رئيس الشرطة هوبرتوس اندرا خلال مؤتمر صحافي ان “منفذ (الاعتداء) ألماني من ميونيخ، يتحدر من اصول ايرانية ويبلغ 18 عاما” ولم يكن معروفا لدى اجهزة الشرطة، مشيرا الى انه كان يعيش “منذ فترة طويلة” لوحده في العاصمة البافارية ويحمل الجنسيتين الالمانية والايرانية.

ولفت الى ان دوافع منفذ الاعتداء “لا تزال غير واضحة”، مشيرا الى انه صرخ في اللحظة التي انتقل فيها الى تنفيذ الهجوم لكن التحقيقات لم تحدد بعد بشكل دقيق العبارة التي قالها.

واصيب المعتدي بنيران دورية للشرطة لكنه تمكن من الفرار. وقد عثرت الشرطة على جثته لاحقا، واتضح لها أنه أقدم على الانتحار.

واعتقدت قوات الأمن في البداية ان ثلاثة اشخاص نفذوا الاعتداء، لأن شهودا رأوا سيارة مشبوهة في داخلها رجلان فرا بسرعة كبيرة بالقرب من مكان الاعتداء. واوضح اندرا “اتضح ان الرجلين لم تكن لهما مطلقا علاقة” بما حدث.

وارتفعت حصيلة الاعتداء الى تسعة اشخاص قتلهم منفذ الاعتداء الذي اقدم على الانتحار بحسب الشرطة التي اوضحت على تويتر ان 16 شخصا اخرين اصيبوا بجروح. وكانت الشرطة اشارت في وقت سابق الى سقوط 21 جريحا.

ومن اصل 16 جريحا، هناك ثلاثة اشخاص اصيبوا بجروح بالغة. ولفت اندرا الى وجود طفلين بين الجرحى، موضحا ان هناك شبابا بين القتلى.