الإعلان من جامع عقبة عن “بيان القيروان” الموجه للأمة الإسلامية

تم اليوم الأربعاء 22 جوان 2016 الموافق لـ17 رمضان 1437 هجري، خلال موكب ديني أقيم بجامع عقبة بن نافع بالقيروان بمناسبة مرور 1450 سنة على نزول القرآن الكريم، الإعلان عن “بيان القيروان ليلة نزول القرآن”.

ويؤكد البيان أن كتاب الله المجيد هو كتاب هداية ورسالة سلام وإيمان وتسامح واعتدال، معتبرا أن من يقرأ القرآن ويتدبر معانيه لا يمكن أن يكون عنيفا ولا لعّانا ولا متنطعا.
كما أدان الإرهاب بكل أشكاله ومظاهره مهما كانت بواعثه وأسبابه كونه تهديد خطير للإنسانية وللأمن والسلم الدوليين. واستنكر البيان كل المحاولات التي ترمي إلى ربط الإسلام بالترويع والتخويف والإرهاب الإجرامي وشدد على رفض كل الصور النمطية التي تستهدف تشويه سمعة هذا الدين الحنيف.
وأهاب المجتمعون في القيروان بالقادة وأهل الفكر والسياسة وبعلماء الدين والمثقفين أن يعملوا على إشاعة ثقافة السلم وعلى نشر قيم الحوار التي تُفضي إلى التلاقي وتفتح سبل التعاون والتضامن، داعين مختلف وسائل الإعلام والاتصال العربية والإسلامية إلى التعريف بالصورة المشرقة للدين الحنيف لتجنيب المسلمين والإنسان في كل مكان دواعي الانفعال والتشنج وأسباب الصدام العقائدي والفكري والعرقي.
وعبر رئيس الحكومة الحبيب الصيد الذي أشرف على التظاهرة، في تصريح لمراسل الجوهرة أف أم، عن أمله في أن تصل معاني هذا البيان ومقاصده إلى جميع المسلمين في كافة أرجاء العالم كي تكون لهم قدوة، ولكي يهتدوا بما جاء به القرآن الكريم من معاني وقيم وجب احترامها والعمل بها وفق تعبيره.1466625424