الحرس الثوري يحدد للسعودية شرط انهاء وجود قاسم سليماني في العراق

دعا مسؤول كبير في حرس الثورة الاسلامية في ايران السعودية الى كف يدها عن الشعب العراقي والوقوف الى جانب ايران في تحقيق اهداف الثورة الاسلامية السامية، معتبرا ان حضور القائد قاسم سليماني ستنتفي ضرورته في العراق حين تكف السعودية يدها عن العراق ويستقر الامن في هذا البلد.

وقال ممثل الولي الفقيه في حرس الثورة الاسلامية في ايران الشيخ علي سعيدي في تصريح خاص لقناة العالم: من المستحيل سيطرة السعودية على العراق، ولا يمكن للسعودية ان تأتي بأحد اخر في العراق مثل صدام ليتسلط على البلاد.

وتابع الشيخ علي سعيدي: على الرياض عن تكف يدها عن الشعب العراقي، وان تتركه يتخذ قراره بنفسه، لان الشعب العراقي شعب واع، وقد شارك في الانتخابات، وادلى بصوته، وتم تشكيل الحكومة والبرلمان، واذا ما ترك السعوديون الشعب العراقي سيستقر الامن في البلاد، ولن تكون حينها حاجة لوجود القائد قاسم سليماني في هذا العراق.

واشار الى غضب الاوساط الاعلامية السعودية من تحرير الفلوجة، واوضح ان الفلوجة كانت تمثل منطقة استراتيجية وخطا واصلا ونقطة التقاء ومركز اسناد، وهي قريبة من بغداد.

واضاف الشيخ علي سعيدي: وكانوا يستخدمونها منطلقا لاستهدافها بالعمليات التفجيرية، كما انها كانت معقلا لتفريخ واعداد المسلحين الارهابيين، ولذلك من الطبيعي ان تغضب السعودية من تحريرها.