رؤية العبادي السبب في تحقيق الانتصارات على “داعش”

اعتبر المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي أن الرؤية التي اعتمدها القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي في ادارة الحرب كانت عاملا اساسيا في تحقيق الانتصارات المتتالية ضد جماعة “داعش” الارهابية.

وافاد موقع “السومرية نيوز” اليوم الاحد ان المتحدث باسم المكتب سعد الحديثي قال: “إنه بعد التأكيد على شجاعة القوات العراقية وبسالة مقاتلينا التي هي موضع فخر واعتزاز كبيرين بالنسبة لنا وتوحد العراقيين الذي كان سلاحنا الأمضى في معركة الفلوجة باعتبارها اسبابا للنصر الذي تحقق.

واضاف: “نذكر بأن رؤية القائد العام للقوات المسلحة التي اعتمدها في ادارة الحرب ضد الارهاب كانت عاملا أساسيا بتحقيق الانتصارات المتتالية ضد داعش من خلال حرصه على توفير أسباب النصر في هذه الحرب ابتداء من حرصه على وحدة العراقيين وسعيه لتغليب المصلحة الوطنية العليا على كل مصلحة اخرى”.

وتابع الحديثي: “كثيرا ما وجهت الانتقادات لادارته (العبادي) للحرب من هذا الطرف أو ذاك، وتعرضت القرارات التي اتخذها للتشكيك من هذه الجهة أو تلك لأن هذه الأطراف أو الجهات لم تكن تنظر الى متطلبات المعركة من منطلق المصلحة العليا للبلاد بل من خلال مصالحها الذاتية”.

وأكد أن “القوات المسلحة عادت لتصبح موضع فخر واعتزاز لكل العراقيين وملاذا يلوذ به الجميع لمواجهة الأخطار والتصدي للتحديات الخارجية والداخلية، وما كان لهذا الأمر أن يحدث لولا البرنامج الاصلاحي المتكامل الذي وضعه القائد العام للقوات المسلحة والذي باشر بتطبيقه فور تسلمه مهام منصبه واعطاه الاولوية في مسار الاصلاحات الشاملة”.

واشار الى ان الاصلاحات تمثلثت في محاربة الفساد وسد منافذه، واصلاح المؤسسة العسكرية والأمنية، وبناء قدراتها والارتقاء بادائها وتوفير اللوازم اللوجستية والتجهيزية والتسليحية والتدريبية للقوات العراقية برغم الأزمة المالية، واختيار قيادات تتسم بالكفاءة والشجاعة والنزاهة لتقلد المناصب وادارة المفاصل المهمة في القوات المسلحة والاجهزة الامنية.

وشدد الحديثي على أنه “وحرصا على سلامة المدنيين وتوفير المتطلبات الاغاثية والانسانية واعادة الاستقرار الى مدينة الفلوجة فقد صادق القائد العام للقوات المسلحة على توصيات خلية الأزمات المدنية بتنفيذ خطة اغاثية فورية لتقديم الاحتياجات الايوائية والغذائية والطبية للنازحين في مراكز الايواء والاغاثة”.