مباركة البراهمي تطالب بالتحرك العاجل من اجل وقف الاعتقالات في ليبيا

طالبت رئيسة مركز الشهيد محمد البراهمي للسلم والتضامن مباركة البراهمي اليوم السبت المجتمع الدولي ومحكمة العدل الدولية وكل المنظمات الحقوقية والإنسانية بالتحرك العاجل من اجل وقف الاعتقالات والانتهاكات المتعددة على ألاف المواطنين الليبيين القابعين في السجون الليبية.

ونددت البراهمي خلال ندوة صحفية انعقدت اليوم بتونس العاصمة بالاشتراك مع التجمع العالمي من اجل ليبيا موحدة وديمقراطية ، بالانتهاكات الجنسية التي ترتكب في حق النساء الليبيات اضافة الى تعرضهن لكل أنواع التعذيب . ودعت في هذا الإطار مكونات المجتمع التونسي بالضغط في اتجاه فك الحصار على آلاف المعتقلين ولا سيما من النساء اللاتي يسجن دون سبب أو محاكم عادلة معتبرة أن ليبيا ‘أضحت تمثل خطرا محدقا على حقوق الإنسان وذلك لانهيار كل القيم وانتشار الفوضى وتفشي الإرهاب’ وفق قولها .
من جهتها أكدت رئيسة التجمع العالمي من اجل ليبيا موحدة وديمقراطية فاطمة بن نيران أن مجزرة جديدة ‘فضيعة ارتكبت منذ بضعة أيام في حق 21 معتقلا في سجن الرويمي بطرابلس، حيث تمت تصفيتهم بالرصاص بعد أن قررت المحكمة الإفراج عنهم’.
ودعت المجتمع المدني التونسي إلى التدخل العاجل من أجل إطلاق سراح كل المعتقلين ‘بأسرع ما يمكن سيما وان خطر الموت والتصفية الجسدية يداهمهم.’
وجددت بن نيران، ضرورة التمسك بمحاسبة الجناة، مطالبة كل المنظمات الحقوقية الدولية بالتعاون مع التجمع العالمي من اجل ليبيا موحدة وديمقراطية وإيصال صوت المعتقلين في ليبيا الذين يعدون بالآلاف إلى كل العالم وتشكيل موقف دولي في شأنهم.