جندي أوغندي مخمور يقتل سبع النساء واطفال قبل أن يلقى حتفه بالرصاص

قال بادي أنكوندا المتحدث باسم الجيش الأوغندي ان سبعة أشخاص من النساء والاطفال لقوا حتفهم اليوم الخميس على يد جندي أوغندي مخمور في ثكنة عسكرية خارج العاصمة كمبالا،قبل قتله بالرصاص.

واضاف أنكوندا لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن الحادث وقع في ثكنات ماكيندي التي تقع على مسافة نحو ثلاثة كيلومترات جنوب غربي المدينة.

واستطرد أنكوندا: “كان الرجل في حالة سكر ولقي حتفه في وقت لاحق. وكان جميع الضحايا من الأطفال والنساء”.

وفي بيان نشر على موقع التواصل الاجتماعي تويتر وصف المتحدث الحادث بأنه “لحظة حزينة”.

وقال انكوندا في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر :” لقد أصيب السرجنت “أبوا إيزاك” من وحدة الشرطة العسكرية بثكنات ماكيندي بحالة من عدم الاتزان وفقد السيطرة على اعصابه فقتل سبعة أشخاص كلهم من النساء والأطفال فضلا عن إصابة طفل آخر”، مشيرا إلى ان القاتل نفسه قد تم “تصفيته”.

ولم يكشف أنكوندا عن الدافع وراء اطلاقه النار.