معز بن غربية : هذا ما طلب بن علي حذفه من “الو جدة”

ضيف ‘رمضان شو’ يوم الأربعاء 15 جوان 2016 هو الإعلامي والمدير العام لقناة التاسعة معز بن غربية الذي تحدّث عن نتائج سبر الآراء وتضاعف نسبة المشاهدة للقناة خلال الأيّام الأولى من شهر رمضان، قائلا “كنا نحقق 2% قبل شهر رمضان لتصبح اليوم 31% والأمر ليس غريبا”.
وأضاف أنّ شهر رمضان يقلب المعادلات ولا وجود لقناة أولى في تونس عكس ما يحدث في فرنسا على سبيل المثال حيث تحتل قناة TF1 دائما المرتبة الأولى، متابعا أنّ تجربة قناة التاسعة ما زالت في بدايتها ولم تنه بعد سنتها الأولى كما أنّ عملية تركيز التردد استغرق الكثير من الوقت “ومع ذلك بدأت في شقّ طريقها بثبات”.
وأشار بن غربية إلى أنّ قناة التاسعة احتلت المرتبة الثالثة بنسبة مشاهدة أكثر من تلك التي حققتها رمضان الماضي، مشدّدا على أنّ قناة الحوار الأكثر مشاهدة لكنّها ليست الأفضل.
وحول برنامج “ألو جدة” الذي أثار ضجة كبيرة والقول إنّ الرئيس السابق زين العابدين بن علي سيرفع قضية ضدّ القناة، أوضح معز بن غربية أنّ ما حدث يتمثل في تقدّم المحامي منير بن صالحة بقضية استعجالية بطلب من بن علي لدى المحكمة الابتدائية بتونس، متابعا أنّه تمّ الاتصال به للتوصل إلى اتفاق صلح.
وأكّد في نفس السياق أنّ المحكمة غبر مؤهلة لوقف برنامج “ألو جدّة” لأنّ هذه المسألة من مشمولات “الهايكا”، مفيدا أنّ منير بن صالحة لم يقم بنشر القضية لأنه كان على يقين أن التاسعة ستربح القضية.
وأعلن الإعلامي معز بن غربية أنّ بن صالحة طلب منهم حذف المقطع الذي يقول فيه بن علي (أو ميغالو) “أنّه يرغب في العودة إلى تونس لقراءة الفاتحة على قبر والديه” لما في الأمر من مسّ بكرامة بن علي خاصّة أنّ والديه فارقا الحياة “فوافقنا دون نقاش لأننا ضد إهانة أيّ كان” على حدّ تعبيره.
وشدّد على أنّه من المضحك القول إنّ “ألو جدّة” يهدف إلى تبييض الرئيس السابق لأنه برنامج هزلي بالأساس وليس سياسيا، “وليس وراءه لا أجندة سياسية ولا رغبة منا في الإيقاع بالأشخاص” حسب قوله.
وقال في نفس السياق، “نحن اتهمنا بتبييض الثورجيين بعد حلقة حسين الجزيري وعماد دغيج وسامية عبو بعد الموقف الذي أظهروه في الحلقات”، مؤكدا أنه بذل ما وسعه كي لا تسرّب الفكرة حتى لا يتظاهر الضيوف بالبطولة.