في مستهلّ عرض “ليلة على دليلة”: النّهدي يُطالب بالدعاء على من حكوموا تونس بعد الثورة

قدّم الممثل لمين النهدي مسرحية “ليلة على دليلة” في سهرة أمس الثلاثاء، وذلك ضمن فعاليات مهرجان “فنون البحيرة” الذي انطلق يوم 10 جوان ليتواصل إلى غاية 5 جويلية المقبل بفضاء “باب البحيرة” بضفاف البحيرة بالعاصمة.

وقد انطلق العرض المقرّر تقديمه على الساعة العاشرة والنصف ليلا، حوالي الساعة الحادية عشر والنصف مما تسبب في امتعاض الحضور، لا سيما ان هذا التأخير لا مبرر له باعتبار ان النهدي أنهى لمساته الأخيرة حوالي الساعة العاشرة والربع قبيل دخول الجمهور إلى الفضاء المخصص للعرض بالتنسيق مع ابنه “وليد” الذي عوّض مخرج العمل الأصلي شقيقه “دالي”.

بداية العرض استهلها النهدي بالدّعاء، قائلا “الله لا تربحهم”، في إشارة إلى من حكموا البلاد بعد الثورة طيلة خمس سنوات، داعيا الجمهور إلى ترديد عبارة “آمين”.

ومن هوامش العرض أن تعويض المخرج بالأخ الأصغر شهد تعثرا على مستوى الإخراج، حيث سجل العرض جملة من الإخلالات لا سيما في الصوت الذي يعلو تارة وينقطع تارة أخرى إلى درجة مغادرة عدد من الجماهير العرض في بدايته.

وقد عبّر عدد من الحاضرين، في تصريح لـ”الشارع المغاربي”، عن استيائهم من مستوى العرض وسوء التنظيم، إذ أشار البعض إلى أن العرض لم يكن في المستوى المطلوب وان الفنان لمين النهدي “بابورو زفّر” ولم يقدّم أيّة إضافة”. كما “أن المسرحية لم تكن في مستوى مسرحياته السابقة وأنّه وجد صعوبة في إقناع الجمهور”.

وقد علم “الشارع المغاربي” أن هذا العمل كلّف إدارة المهرجان 9 ألاف دينار، دون تحقيق الإمتاع الفني المطلوب ولا الربح المادي المنشود.