معتمد مجاز الباب المقال يطلب اللجوء السياسي للجزائر ويشتم الدولة التونسية

تعرف مدينة مجاز الباب من ولاية باجة، مساء الجمعة، حالة من الاحتقان حيث تجمع مئات المواطنين أمام مقر المعتمدية للتعبير عن رفضهم لقرار رئيس الحكومة الحبيب الصيد اقالة معتمد المنطقة، وقد أكد مصدر أمني لمراسلة (وات) بالجهة انه تم اتخاذ التدابير الامنية وتوفيرالتعزيزات الأمنية بالمعتمدية.
وطالب المعتمد المقال كمال العبيدى فى تصريح لـ”وات” “بتوضيح اسباب اقالته ومحاسبته ومحاسبة من وصفهم بالفاسدين معتبرا انه تم مغالطة رئيس الحكومة بتقارير امنية خاطئة.
وقد رفع عدد من المواطنين من بينهم تجار وباعة متجولون شعارات تطالب برحيل عدد من المسؤولين الامنيين وتدين والي الجهة بالتعامل مع منظومة الفساد.
وأكد والى باجة حسين الحامدي لمراسلة (وات) بالجهة، أن المعتمد المقال تم انهاء مهامه من رئاسة الحكومة مشيرا الى انه يجرى حاليا متابعة ما يحصل في مجاز الباب من احتجاجات و حالة احتقان “بسعة صدر” محملا في ذات السياق المعتمد المقال مسؤولية كل مااعتبره تهديدا للامن العام.
وتجدر الاشارة الى ان مدينة مجاز الباب تعرف منذ يوم الاثنين المنقضي عددا من الوقفات الاحتجاجية وغلق الطرقات من بعض التجار احتجاجا على منعهم من الانتصاب بشارع الحبيب بورقيبة ولسياسة المكيالين فى تطبيق القانون، حسب تعبيرهم.