قبلي: جلسات للصلح بين أهالي القلعة ودوز.. وتوجه نحو سحب بنادق الصيد

أفاد المكلف بالاعلام بولاية قبلي فتحي بن مسعود أن الوضع حاليا في ولاية قبلي وتحديدا معتمدية دوز هادئ بعد ما شهدته من معارك ومناوشات بين أهالي عمادة القلعة وأهالي دوز.

وأضاف فتحي بن مسعود في تصريح اليوم الاربعاء 8 جوان 2016، بأن الوالي عقد جلسات مع مجموعة من أهالي المنطقتين وعدد من الجمعيات والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان وبعض نشطاء المجتمع المدني في محاولة للصلح بين الطرفين وتغليب صوت العقل والحكمة ومنطق الحوار على منطق العنف.

وأوضح بن مسعود أنه نظرا لحلول شهر رمضان المعظم فقد تفهمت الجهات الأمنية خصوصية الشهر ولم تتشدد كثيرا في تطبيق حظر التجول، لكن في مناطق التماس بين عمادة القلعة ومعتمدية دوز هناك تطبيق كلي لحظر التجول.

وحول المطالب الداعية إلى سحب بنادق الصيد من قبل الأهالي، قال محدثنا أن هناك توجه نحو جمع الأسلحة تفاديا لاستعمالها كما حصل في المناوشات الأخيرة والتي أدت إلى مقتل شابين من أبناء الجهة، فضلا عن حل الاشكاليات الأخرى التي دفعت لهذا الوضع على غرار الأراضي الاشتراكية.

وكان والي قبلي قد عقد جلسة بتاريخ 4 جوان 2016 مع مختلف الأسلاك الأمنية والجيش الوطني لبحث الأوضاع بدوز بعد المعارك التي جدت منذ بداية الأسبوع بين عرشين من عمادة القلعة ومعتمدية دوز مما تسبب في مقتل شابين أصيبا برصاص من بنادق صيد.