الأسد : حلب ستكون مقبرة اردوغان

Syrian President Bashar al-Assad speaks to journalists after his meeting with French President Nicolas Sarkozy at the Elysee Palace, in Paris, November 13, 2008. The visiting leader said that US President Barack Obama should come up with a firm plan of action to renew peace talks between Syria and Israel. UPI/Eco Clement

تعهد الرئيس السوري بشار الاسد يوم الثلاثاء بمواصلة القتال في ما سماها “الحرب ضد الارهاب” ولم يبد أي علامة على التنازل في أول خطاب رسمي له منذ انهيار محادثات السلام في جنيف في أفريل.

وتعهد الاسد باستعادة كل شبر من سوريا وقال ان حلب ستكون “المقبرة التي ستدفن فيها امال وأحلام السفاح” في اشارة الى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أحد الداعمين الرئيسيين للجماعات المسلحة التي تسعى للاطاحة بالنظام السوري.
وقال في كلمة له أمام البرلمان الجديد نقلها التلفزيون السوري على الهواء مباشرة “أؤكد لكم أن حربنا ضد الارهاب مستمرة ليس لاننا نهوى الحروب.. هم من فرض الحرب علينا. لكن سفك الدماء لن ينتهي حتى نقتلع الارهاب من جذوره أينما وجد ومهما ألبس من أقنعة”.
وأضاف قائلا “كما حررنا تدمر وكثيرا من المناطق سنحرر كل شبر من سوريا من أيديهم ولا خيار أمامنا سوى الانتصار والا فلن تبقى سوريا ولن يكون لابنائنا حاضر ولا مستقبل”.
وأضاف الأسد “ما يقوم به اردوغان …دعم الارهابيين ودفع الالاف منهم الى حلب مؤخرا يعني عمليا اردوغان لم يبق له من دور سوى البلطجي. السياسي أو الازعر السياسي”.