محاكمة متشددين سطوا على 15 منزلا للامن والجيش .. لتمويل الارهاب

أحيل اليوم بحالة ايقاف أمام الدائرة الجنائية الخامسة المختصة في النظر في قضايا الإرهاب بالمحكمة الابتدائية بتونس 9 موقوفين ولم يتم جلب موقوفين آخرين من سجن ايقافهم وحضر بحالة سراح 3 متهمين ولم يحضر أربعة آخرون.

فيما أحيل بحالة فرار 12 متهما أبرزهم الإرهابي أبو عياض ونور الدين شوشان وكمال زرّوق…

وقد تقدم بعض المحامين بمطالب في الإفراج عن موكليهم، ولاحظ أحدهم أن موكله طالب في الطب في أكرانيا موقوف منذ أكثر من عام دون توفر دليل إدانة له، ولاحظ آخر أن سبب ادانة موكله وهو أنه كان في العراق منذ 13 سنة فاتهم بحمل الفكر التكفيري رغم أنه لم يعد يحمل ذلك الفكر، مشيرا إلى أن الإعترافات التي سجلت عليه أمام الباحث انتزعت منه تحت الضغط المادي والمعنوي كاشفا بأنه تم تهديد منوبه بجلب زوجته والنيل منها أمام عينه.

وقد انطلقت الأبحاث في القضية يوم 7 أكتوبر 2014 بواسطة الوحدة الوطنية للحرس الوطني للأبحاث في جرائم الإرهاب التي توفرت لديها معلومات تفيد بأن هنالك خلية ارهابية بمدينة بنزرت تخطط لإغتيال مدير اقليم الحرس الوطني ببنزرت في تلك الفترة ، وبانطلاق الأبحاث والتحريات اللازمة توصل الباحث للكشف عن أن بعض عناصر الخلية عمدوا الى سرقة منازل أمنيين وعسكريين بمدينة بنزرت ليوفروا التمويلات اللازمة لأنشطتهم الإرهابية(الإحتطاب) التي من بينها مساعدة الراغبين في السفر الى سوريا للقتال بدعوى “الجهاد” وتمويل شراء الأسلحة لإستغلالها في تنفيذ عمليات نوعية بتونس.

ولتنفيذ المخطط انطلق البعض من عناصر الخلية في القيام بعمليات سرقة والتي يطلقون عليها تسمية “الإحتطاب”، وقد استهدفت عمليات السرقة قرابة 15 منزلا بينها منزل شخص نصراني يقطن بمنطقة الكرنيش ببنزرت كما كشفت الأبحاث وفق اعترف أحد المتهمين أن أحد عناصر الخلية وفي اطار عمليات الإحتطاب استولى على سيارة تابعة لمحام بمدينة بنزرت.

وقد اعترف أحد عناصر الخلية الإرهابية ببنزرت أنه غنم من عمليات الإحتطاب التي تستهدف المنازل بمدينة بنزرت سواء منازل الأمنيين أو غيرها 20 ألف دينار واستغل المبلغ في مساعدة الأشخاص الراغبين في السفر الى سوريا للقتال.

كما تولى زعيم الخلية استقطاب عديد الشبان من مدينة بنزرت لتسفيرهم الى سوريا للقتال واستقطب أشخاص آخرين لتدريبهم بليبيا ليعودوا بعد ذلك الى تونس لإستهداف الثكنات العسكرية والأمنية ببنزرت، هذا الإرهابي كان يتلقى تمويلات من شقيقه الموجود باليمن لإقتناء الأسلحة والذخيرة الحربية للقيام بأعمال ارهابية بتونس.