حركة الشعب تثّمن مبادرة تشكيل حكومة وحدة وطنيّة

ثمنت حركة الشعب المبادرة تشكيل حكومة وحدة وطنية على أنقاض حكومة الائتلاف الرباعي المنبثقة عن انتخابات أكتوبر 2014 والتي اعتبرتها الحركة لم تشذّ عن سابقاتها من حكوماتِ ما بعد الثورة في الفشل وعدم القدرة على الاستجابة للحد الأدنى من انتظارات المواطنين فضلاً عن استشراء الفساد وعودة المحسوبيّة.

وجاء في بيان للحركة انه يجب أن تصطحب المبادرة حوار حقيقي يضبط أولويات المرحلة القادمة ويبلور البرنامج الذي ستتشكّل على أساسه حكومة الوحدة الوطنيّة خاصة في مجالات التشغيل والتنمية والإصلاح الجبائي والحدّ من سياسة التداين ورهن حاضر البلاد ومستقبلها للدوائر المانحة دولاً وبنوكًا وشركات ومقاومة الفساد والتصدّي للإرهاب.

كما عبرت عن استعدادها للمساهمة، جنبًا إلى جنب، مع المنظّمات الوطنية وكلّ القوى التقدميّة في بناء مشروع وطني توافقي ينهي حالة الارتجال والارتباك التي هيمنت على الآداء الحكومي طيلة سنوات ما بعد الثورة.

ونبهت من خطورة ان تكون هذه المبادرة مجرّد محاولة لإعادة ترتيب البيت الداخلي للائتلاف الرباعي الحاكم وإعادة توزيع الحصص بين مكوّناته.

كما أكدت أهميّة حسن اختيار من ستناط بعهدته مسؤوليّة تشكيل وقيادة الفريق الحكومي المرتقب الذي يجب أن يمتاز بالنزاهة والكفاءة وعدم التورّط في خيارات وجرائم المراحل السابقة .